حازم السيد، سيرة مهنية

حازم السيد

hazemalsaied@gmail.com

تخرجت من جامعتي كمهندس لتقانات المعلومات، ولكنني منذ دخولي الجامعة أبديت اهتماماً واسعاً بالشؤون الثقافية والسياسية والإعلامية، وقد كتبت عندما كنت في السنة الثانية من جامعتي عدداً من المقالات لبوابة الأوان التي يرأس تحريرها الناشطة النسوية والمفكرة التونسية رجاء سلامة.

انقطعت في السنوات التالية عن الكتابة الصحفية إلى أن اندلعت الانتفاضة الشبابية السلمية في سوريا حيث انخرطت في فعالياتها الميدانية والإعلامية وحاولت تعميم ثقافة التكنولوجيا وأنشأت مجموعة من المدونات السياسية والثقافية والتقنية.

وحاولت في هذه الأثناء تطوير مهاراتي الكتابية، فقمت بالتدوين باسم مستعار، وجد شعلان، وقمت بإنشاء مدونة سيروريا، والتي يشترك فيها ما يزيد عن ثمانية آلاف مشترك على شبكة الفيسبوك للتواصل الاجتماعي، وقد ساهمت في الكتابة الصحفية السياسية والفكرية، حيث قمت بنشر العديد من المقالات على مدونة مجموعة الجمهورية .

قمت بإطلاق صحيفة سياسية وثقافية خاصة ببلدتي، صحيفة غرافيتي، وقد قمت بتأليف وتحرير وإخراج جميع موادها، وكانت مساحة المواد الجديدة فيها تتجاوز 65% من عدد كلماتها كما ضمت المجلة تنويعة واسعة من المواد الصحفية وتمكنت عبر عددها الأول من اكتساب أكثر من 3000 زيارة الكترونية خلال أسبوع واشتملت على حوارات مع المخرج السينمائي أسامة محمد والناشطة النسوية خولة دنيا، وتقارير وتغطيات وأخبار وفقرات ثقافية متنوعة.

عملت فيما بعد مع عدد من الفعاليات الصحفية حيث نشرت مقالات في صحيفة الحياة ومجموعة الجمهورية وموقع أورينت نيوز كما قمت بإعداد حوارات لصالح شبكة مراسلون الألمانية، وترشحت في فترة لاحقة لحضور مؤتمر الصحافة المتوسطية في باريس والذي تنظمه مؤسسة بابل كافيه العالمية، كما قمت بكتابة عدد من المحاولات البحثية لصالح مركز دراسات الجمهورية الديموقراطية، الدراسة الأولى بعنوان “الانتفاضة السورية، خارج السياق داخل التاريخ” وقد تم نشرها في إطار كتاب الكتروني شارك فيه عدد من الكتاب السوريين البارزين، والدراسة الثانية بعنوان “السلفية الريفية الصاعدة في سوريا، حركة أحرار الشام الإسلامية نموذجاً“.

وفي شهر تشرين الثاني من عام 2013 تم اختياري مع مجموعة من الإعلاميين السوريين الشباب للخضوع لبرنامج الجوار الإعلامي للتدريب على إنتاج التقارير الإخبارية والذي تنظمة شبكة BBC العالمية ويموله الاتحاد الأوروبي.

وفي عام ٢٠١٥ تم قبولي في كمتدرب في مدرسة الحياة ولكنني لم أتمكن من الانتقال إلى دبي رغم اجتيازي كافة المراحل المطلوبة لأسباب إدارية تتعلق بمعاملات الإقامة.

وفي نفس العام ساهمت في تحرير كتاب تجربة المدن المحررة مع الكاتبين، صبر درويش ومحمد أبو سمرا، كما ساهمت بكتابة أحد فصوله.

متوقف حاليا عن الكتابة وأقوم بدراسة بإتمام دراساتي العليا في مجال معالجة اللغات الطبيعية في مدينة نانسي الفرنسية.